@@@@@@ منتدى التحرير @@@@@



 
الرئيسيةلوحة الشرفالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ثقوب اجتماعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
farah
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1831
العمر : 32
الموقع : http://farah-moon.ahlamontada.net
العمل/الترفيه : الاشغال اليدوية
تاريخ التسجيل : 19/08/2008

مُساهمةموضوع: ثقوب اجتماعية    الأحد ديسمبر 04, 2011 5:33 pm



ثقوب اجتماعية



عمي جابر وحفل الزفاف

احتفل في زفاف ابنه وصفق بكلتي يديه، وحمائم السعادة ترفرف فوق راسه...

وعيناه استعارهما الزمن الغادر، تاركًا فراشات بصيرته تداعب شموع الحياة...

لتبقى جفونه في حراك دائم، وهو الفاقد البصر بيننا!!!

ولا أعلم من هو الأعمى؟ ومن هو البصير؟!

و.. " هل يستوي الأعمى والبصير" ؟!



إياكِ أعني واسمعي يا جاره

دخل المجلس شارد العقل، رجلاه تسابق جسده، اللعاب يسيل من فمه،

والعرق يتصبب من جبينه!!

رحب به هذا و(طنشه) ذاك!!! وفي طرف المجلس تجلس شخصية اجتماعية معروفة،

فدنا منها هذا المسكين، فتظاهر الوجيه أنه محتاج لقضاء الحاجة...

وهرب من المجلس!!!



اللي اختشوا ماتوا!

يشمر عن ساعديه كل صباح ومساء...

يلتقط القمامة بين المساكن المعمورة والمهجورة...

يهرول مسرعاً تجاه علبة مشروب غازي، ليخبئها في جيبه قبل أن تطالها يدُ غيره!!

وفي طرف السوق يخرج شاب مفتول العضلات، ويرمي قمامته

على الأرض صارخاً هازئاً بأعلى صوته:

((صديق أنت ما في مخ؛ ليش أنت ما في نظف زين؟))!!.



بداية ونهاية

يعمل بكل جد واجتهاد وتفان... يزور هذا ويعود ذاك، فيصاب بوعكة صحية

في اليوم التالي، تجعله غير قادر على الحراك، ويترك وحيدا مُهملا!!!

وتكون نهايته قبل وفاته " مستشفى العجزة "!!! ليكرمه مجتمعه بعد صحوة

البحث عن الذات والتفاخر... فحقا صدقت مقولة: " في المقابر يكرَّم المبدعون ".



عيون المها

على تراب قبر زوجته - الراحلة للتو عن عمر ناهز السبعين عاماً-

خطّت أنامله حروف الحسرة والحزن..

تأوه بحرقة وأجهش بالبكاء طوال أيام العزاء!!! وفي اليوم الرابع نصحه

جاره سالم بالزواج من العشرينية مها!!!



رؤوس ملونة

يمتدح هذا ويذم ذاك في خفاء دامس.. وترتمي الأقدار على عجالة الأيام لتجمعه

بهم على مائدة المصالح الخاصة، فيُسأل: لماذا فعلت بي هكذا؟!

لتكون الإجابة المعتمدة نهائياً:

المصلحة العامة تقتضي ذلك، ( والمخرج عاوز كده ) "!!



اللي على راسه بطحة يحسس عليها

يؤمن بالعلم والتعلم من طرف.. يتدخل في كل صغيرة وكبيرة في مجتمعه ..

يلوم هذا، ويجرح ذاك، وحين يواجه المجتمع يقول: نحن نؤمن بالتخصص!!!



أقنعة بألوان متعددة

يُخفي أحقاده خلف ابتسامة كل يوم...

وتفوح رائحتها من حركات لسانة...

يتجشم عناء المسير ليل نهار...

يدعوه هذا ويطعمه ذاك، ويحين يخرج

من عندهم يسخر منهم لجهلهم إياه!!

مثلما قال الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام:

يعطيك من طرف اللسان حلاوة

ويروغ منك كما يروغ الثعلب

واختر قرينك واصطفيه تفاخرا

إن القرين إلى المقـارن ينسب



البائع المتجول

كانت الشوارع مزدحمة، والطرقات متهدمة، والعم صالح يدفع عربته المتهالكة...

إلى أن وصل إلى طرف السوق المجاور. فأنزل منها ما عليها

من صناديق الفاكهة والخضروات في طريق ملتوية كالثعبان،

ونادى بأعلى صوته: بعشرة ريالات، بعشرة ريالات...

فاقتربت منه سيارة فاخرة ونزل منها رجلٌ ذو وجاهة...

فصال وجال معه في سعر صندوق الطماطم قائلاً:

(( ما في دسكاونت، ولا تخفيضات، ولا عروض صيف؟ ))!!



الحسود في عينه عود

تتطاير الروائح الطيبة والزكية من طناجر(( قدور)) الأفراح...

وفجأة يتوقف الماء عن الغليان!!

فيسأل والد العريس الطاهي: منذ متى توقف ؟!

فأجابه: منذ أن مر علينا والدك.

فابتسم وقال: (( أوريكم فيه )) سوف يأتى به إلى هنا محمولا على الأكتاف!!!

وحين أتو به قال كلاهما للآخر: (( فك وأفك )) و..." من شابه أباه فما ظلم ".



أعتصار وانكسار

عاش بداية عمره في قرية صغيرة وفقيرة، كاد أن يموت جوعا...

وبعد أن كبر رحل إلى المدينة ذات الترف المعيشي..

التقى ذات يوم بصديق له وسأله:

هل الذين يعيشون في تلك القرية من أبناء عمومتك؟

فقال: لا، ممكن تشابه أسماء!! فاعتصر قلب صاحبه ألما من حاضره القاسي،

وحن لماضيه الجميل، ليخط على أروقة الورق: " اللي ماله أول أكيد ماله تالي ".



أخذ عمر واشبع طماشة

دخل المكتبة، ومشى بروية وهدوء...

فتعثرت رجله في صندوق صغير؛ لأن المكان يغلب عليه الظلام!!!

تبعه صاحب المكتبة ونظر إليه نظرة احتقار ونهره بقوله: ما الذي أتى بك إلى هنا؟!

اذهب إلى دكانك فرائحة الكير تنتظرك... لم يأبه بقوله له فأشار إليه بيده وقال:

أعلم يا هذا أن الذي أتى بي إلى هنا معرفتي بمكتبتك بأكملها

وما تحمله من علم ومعرفة...

فارتفع صوت الآخر بالضحك والسخرية... إلى أن قال له: أخبرني بما تعرف عنها؟!.

فأجابه بكل ثقة وفخر: إن مكتبتك تصدح وتُسمع البعيد بــ

" يا آدمي خلك خوش آدمي، والناس مخابر موب مناظر"

فطأطأ الآخر برأسه ولم يحرك ساكنا...



حديقة قلبي هي

نتعلق في أطراف ثيابها صغارا، ونبكي خوفا من الوحدة والضياع ، وتبتسم هي!!

وحين نكبر وتهرم، تتعلق بأذيال ثيابنا، تبكي وتنحب،

ودموعها قد شقت أنهارا على أرض خديها...

ولسان الحال يقول: ولدي لا تتركني وحدي ..

ولدي إني خائفة خذني معك ..

فنقابلها بوجه عبوس قمطرير، ونتحجج بكثرة المشاغل...

وننكر جميل صنيعها بالأمس القريب!!!

آه... رحماك يا رب.

قال الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم:

" الجنة تحت أقدام الأمهات"



علامات تعجب واستفهام

يرتمي في أحضانها... وترتمي في أحضانه، كيفما شاء..

تبادله ويبادلها كل شيء...!!!

تلك هي المصلحة الشخصية...

فالكل ينظر للآخر من خلال هذا المنظور...

فــ "الطيور على أشكالها تقع، وكل يرى الناس بعين طبعه ".



همسات العم كاظم



●الابتسامة: كالشجرة الخضراء المثمرة...

كلما سقيتها واعتنيت بها، كلما زادتك نتاجاً طيباً، وحسن المظهر.



الدنيا كمد البحر وجزره، مهما بعد الماء عن الساحل، لابد له من عودة... ●

تماماً كالذكرى الجميلة التي لا يمحوها مرور الأيام والسنين.



تأوه العم وقال: أشتاق لذاتي على الدوام، فكلما أشعلني الحنين... ●

عفرت وجهي في تراب قبر أبي!!



سويعات قليلة ويعلن ارتحالي على عتبات الزمن، ولا غرو في ذلك!! ●



قمة الإهمال... أن تقتطف قلبك اقتطاف العنب من أمه، ولا يشعر بك أحد!! ●



هكذا نحن نعيش كل يوم في خضم أبجدية الحياة... ●

فرح وحزن...

ولا نعلم متى وأين وكيف نموت؟؟!!



مشيت على خطى ابتسامةٍ إليهم وعنهم، فهل سيذكرونني... ؟●



.. وهكذا ، مكثت عند عمي كاظم إلى أن نشرت الشمس شعرها في فناء منزله،

وكان دخوله وخروجه على ومضات للذكرى...

وصرير ذلك الباب المتشقق يزيده حنينًا وشوقًا...

إلى أن همس في أذني قائلاً:

(( بني الزم الرجل من أفعاله لا من أقواله!! ))

ثم قبض على شيبته وقال:

لا عليك من الرجل بكثرة صيامه وقيامه...

فاختبره بصدق حديثه وأمانته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ثقوب اجتماعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
@@@@@@ منتدى التحرير @@@@@ :: الفئة الأولى :: الوان من الحب-
انتقل الى: